منتدي السحاري

حد الصحاري

شعارنا: نسعي لنتطور.نتطورلنرقي ونسمو إذايجب أن نطمح إنه الطموح    
يقول الأديب والعالم الفيزيائي الدكتور أحمد زكي «ليس ألذ في أحاديث الناس من قصة، وليس أمتع فيما يقرأ الناس من قصة، والعقول قد تخمد من تعب، ويكاد يغلبها النوم، حتى إذا قلت قصة ذهب النوم، واستيقظت العقول، وأرهفت الآذان... وهانحن نختار لكم أروع القصص فأرجوا أن تستمتعوا وتستفيدوا

أهلا وسهلا بك في منتديات السحاري منتدي لكل الأجيال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قصة قصيره إلى كل مبتلى

    شاطر
    avatar
    fleur d'espoire
    عضو متألق
    عضو متألق

    عدد المساهمات : 71
    نقاط : 8963
    التصويت : 6
    تاريخ التسجيل : 21/12/2010

    قصة قصيره إلى كل مبتلى

    مُساهمة من طرف fleur d'espoire في السبت 20 أغسطس 2011, 16:47










    كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل مكان.
    وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير “لعله خيراً” فيهدأ الملك.
    وفي إحدى المرات قطع إصبع الملك فقال الوزير “لعله خيراً” فغضب الملك غضباً
    شديداً وقال ما الخير في ذلك؟! وأمر بحبس الوزير …




    فقال الوزير الحكيم “لعله خيراً”


    ومكث الوزير فترة طويلة في السجن.


    وفي يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم
    يعبدون صنم فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن اكتشفوا
    أن قربانهم إصبعه مقطوع..


    فانطلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا
    يضر وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره من
    السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك الآن الخير في قطع إصبعه، وحمد
    الله تعالى على ذلك.


    ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت “لعله خيراً” فما الخير في ذلك؟


    فأجابه الوزير أنه لو لم يسجنه.. لَصاحَبَه فى الصيد فكان سيقدم قرباناً بدلاً من الملك… فكان في صنع الله كل الخير.






      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 10 ديسمبر 2018, 22:50