منتدي السحاري

حد الصحاري

شعارنا: نسعي لنتطور.نتطورلنرقي ونسمو إذايجب أن نطمح إنه الطموح    
يقول الأديب والعالم الفيزيائي الدكتور أحمد زكي «ليس ألذ في أحاديث الناس من قصة، وليس أمتع فيما يقرأ الناس من قصة، والعقول قد تخمد من تعب، ويكاد يغلبها النوم، حتى إذا قلت قصة ذهب النوم، واستيقظت العقول، وأرهفت الآذان... وهانحن نختار لكم أروع القصص فأرجوا أن تستمتعوا وتستفيدوا

أهلا وسهلا بك في منتديات السحاري منتدي لكل الأجيال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    التفاحة العمياء

    شاطر
    avatar
    ياغامي لايت
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 420
    نقاط : 10456
    التصويت : 10
    تاريخ التسجيل : 27/10/2010
    العمر : 28
    الموقع : www.hadsahary.7olm.org

    التفاحة العمياء

    مُساهمة من طرف ياغامي لايت في الخميس 29 سبتمبر 2011, 12:24

    لا شيء يضاهي الاستمتاع بقراءة قصة من قصص السلف الصالح ؛ إن كان من خلال سيرته أو من خلال طيات كتابه؛ لذا يحكى أنه في القرن الأول الهجري كان هناك شاب تقي فقير ، خرج في يوم من الأيام من بيته ولم يجد ما يأكله فانتهى به الطريق إلى أحد البساتين الممتلئة بأشجار التفاح والتي يتدلى غصنها خلف السور .. حدثته نفسه أن يأكل هذه التفاحة ويسد بها رمقه ولا أحد يراه ولن ينقص هذا البستان بسبب تفاحة واحده ... فقطف التفاحة ثم جلس يأكلها ولما رجع إلى بيته بدأت نفسه تلومه وهذا حال المؤمن دائما يحاسب نفسه .. كيف أكلت هذه التفاحة ؟ وهي مال لمسلم ولم أستأذن منه؟ وفي اليوم التالي بحث عن صاحب البستان حتى وجده فقال له:ياعم بالأمس بلغ مني الجوع مبلغاً عظيماً وأكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وهأنذا اليوم أستأذنك فيها ؟ رد صاحب البستان والله لا أسامحك بل أنا خصيمك يوم القيامة عند الله. فبدأ الشاب يبكي ويتوسل إليه أن يسامحه وقال له: أنا مستعد أن أعمل أي شيء بشرط أن تسامحني وتحللني. وكرر توسله إلى صاحب البستان إلا أن صاحب البستان لا يزداد إلا اصراراً. وبقي الشاب عند البيت ينتظر خروجه إلى صلاة العصر ...فلما خرج صاحب البستان وجد الشاب لا يزال واقفاً ودموعه تتحدر على لحيته فزادت وجهه نوراً غير نور الطاعة والعلم. فقال الشاب لصاحب البستان : ياعم إنني مستعد للعمل فلاحاً في هذا البستان من دون أجر باقي عمري أو أي أمر تريد ولكن بشرط أن تسامحني عندها... أطرق صاحب البستان يفكر ثم قال: يابني إنني مستعد أن أسامحك الآن لكن بشرط ؛ فرح الشاب وتهلل وجهه بالفرح وقال اشترط ما بدى لك ياعم. فقال صاحب البستان شرطي: هو أن تتزوج ابنتي !! صدم الشاب من هذا الجواب وذهل ولم يستوعب بعد هذا الشرط ثم أكمل صاحب البستان قوله: ولكن يابني اعلم أن ابنتي عمياء وصماء وبكماء وأيضاً مقعدة لا تمشي ومنذ زمن وأنا أبحث لها عن زوج أستأمنه عليها ويقبل بها بجميع مواصفاتها التي ذكرتها فإن وافقت عليها سامحتك. صدم الشاب مرة أخرى بهذه المصيبة الثانية وبدأ يفكر كيف يعيش مع هذه الفتاة خصوصاً أنه مازال في مقتبل العمر؟ وكيف تقوم بشؤنه وترعى بيته وهي بهذه العاهات؟ ثم قال : أصبر عليها في الدنيا ولكن أنجو من ورطة التفاحة!! ثم توجه إلى صاحب البستان وقال له ياعم لقد قبلت ابنتك وأسأل الله أن يجازيني على نيتي ويعوضني خيراً مما أصابني. فقال صاحب البستان:حسناً يابني موعدك الخميس القادم عندي في البيت لوليمة زواجك وأنا أتكفل لك بمهرها. فلما كان يوم الخميس جاء هذا الشاب متثاقل الخطى. . . حزين الفؤاد . . . منكسر الخاطر. . . ليس كأي زوج ذاهب إلى يوم عرسه؛ فلما طرق الباب فتح له أبوها وأدخله البيت وبعد أن تجاذبا أطراف الحديث قال له: يابني تفضل بالدخول على زوجتك وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما على خير . . وأخذه بيده إلى الغرفة التي تجلس فيها ابنته فلما فتح الباب .
    إذا بفتاة بيضاء أجمل من القمر قد انسدل شعرها كالحرير على كتفيها ؛ فقامت ومشت إليه فإذا هي ممشوقة القوام وسلمت عليه وقالت السلام عليك يازوجي....
    دهش الشاب مما رأى ووقف في مكانه يتأملها وكأنه أمام حورية من حوريات الجنة نزلت إلى الأرض وهو لا يصدق ما يرى ولا يعلم مالذي حدث، ولماذا قال أبوها ذلك الكلام !
    ففهمت مايدور في باله فذهبت إليه وقالت: إنني عمياء من النظر إلى الحرام، وبكماء من قول الحرام، وصماء من الاستماع إلى الحرام، ولا تخطو رجلاي خطوة إلى الحرام. وأنا وحيدة أبي ومنذ عدة سنوات وأبي يبحث لي عن زوج صالح، فلما أتيته تستأذنه في تفاحة وتبكي من أجلها ،قال أبي : أن من يخاف من أكل تفاحة لاتحل له؛ حري به أن يخاف الله في ابنتي فهنيئاً لي بك زوجاً وهنيئاً لأبي بنسبك.
    وبعد عام أنجبت هذه الفتاة من هذا الشاب غلاماً كان من القلائل الذين مروا على هذه الأمة .
    أتدرون من ذلك الغلام؟؟
    إنه الإمام أبو حنيفة النعمان صاحب المذهب الفقهي المشهور....

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 10 ديسمبر 2018, 22:13